إدلب تصرخ: لا بديل عن إسقاط النظام

إدلب تصرخ: لا بديل عن إسقاط النظام

خرجت مظاهرات حاشدة في مناطق سيطرة المعارضة المسلحة في الشمال السوري، رفضا للهجوم المتوقع من قوات النظام وروسيا على محافظة إدلب.

وقال مراسل الجزيرة أدهم أبو الحسام إن المظاهرات انطلقت في أكثر من سبعين نقطة في محافظة إدلب وقرى وبلدات مختلفة من ريفها، إضافة إلى مدن وبلدات في ريفي حلب الشمالي والغربي.

وأضاف أن المتظاهرين نددوا بما أسموه صمت المجتمع الدولي عن الحشد العسكري الذي يقوم به النظام وروسيا للهجوم على إدلب. وحث المتظاهرون المجتمع الدولي على حماية أكثر من أربعة ملايين مدني في إدلب بينهم نحو مليون طفل.

كما نددوا بالتدخل الروسي وتهديدات موسكو بشن عملية عسكرية على محافظتهم، داعين فصائل المعارضة المسلحة للتوحد لصدّ أي هجوم محتمل لقوات النظام وحلفائه على إدلب وما حولها، ورفع المتظاهرون شعار "لا بديل عن إسقاط النظام".

المتظاهرون طالبوا المجتمع الدولي بمنع هجوم النظام السوري وروسيا على إدلب (ناشطون)

وتأتي هذه المظاهرات متزامنة مع تعزيز الجيش التركي وجوده عند الحدود التركية السورية قبالة محافظة إدلب، إضافة لدفعه بتعزيزات مشابهة إلى نقاط المراقبة داخل الأراضي السورية.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد حذر قبل أيام النظام السوري وداعميه من شن هجوم على إدلب، مشددا على أن ذلك سيؤدي إلى حمام دم وكابوس إنساني لم يسبق له مثيل.

ودعا غوتيريش الدول الضامنة لعملية أستانا (روسيا وإيران وتركيا) إلى العمل على عزل من وصفهم بالإرهابيين كي لا يدفع المدنيون الثمن، وحثهم على المحافظة على الخدمات الأساسية كالمستشفيات.

كما دعت تركيا في وقت سابق إلى "وقف فوري لإطلاق النار"، مطالبة مجلس الأمن الدولي بدعم اقتراحها.

المصدر : الجزيرة