فشلت مجموعة من المضيفات الجويات في محاولة لمقاضاة أشهر شركة طيران روسية للتمييز بسبب السن والوزن والمظهر.

وأشارت صحيفة ديلي تلغراف إلى أن المضيفات زعمن أن "إيروفلوت" كانت قد نقلت طاقما من الخطوط الدولية إلى الرحلات المحلية براتب أقل لكونهن كبيرات السن أو زائدات الوزن أو غير جذابات، وهو ما تنفيه الشركة بشدة.

وقالت إحدى المضيفات -وتدعى إيفينجيا ماغورينا- لصحيفة محلية إن الشركة أدخلت سرا قواعد تحكم الكيفية التي ينبغي أن تكون عليها هيئة المضيفات، واللائي لم يمتثلن كان يتم إقصاؤهن من الخطوط الرئيسية.

وفي المقابل، نفي متحدث باسم "إيروفلوت" تلك الادعاءات بأنها "لا أساس لها" وقالت الشركة في بيان إنها لا تميز على أساس السن أو الجنس أو الوزن أو المظهر أو المعتقدات الدينية أو السياسية.

وقال محامي الشركة في مرافعته بالمحكمة إن القوانين تسمح لأصحاب العمل بالنظر في تأثير حجم الجسم على سرعة حركة المضيفة في ممرات الطائرة، وأشار إلى قيود مشابهة توضع على أطقم شركات أخرى في الهند والصين وأوزبكستان.

المصدر : ديلي تلغراف