ذاقت مرارة الكأس ذاته.. لندن غاضبة من اختفاء خاشقجي
آخر تحديث: 2018/10/11 الساعة 16:56 (مكة المكرمة) الموافق 1440/2/1 هـ
اغلاق
خبر عاجل :سي إن إن نقلا عن مصادر: يرجح أن تركيا علمت عن مقتل خاشقجي بعد اختفائه بساعات
آخر تحديث: 2018/10/11 الساعة 16:56 (مكة المكرمة) الموافق 1440/2/1 هـ

ذاقت مرارة الكأس ذاته.. لندن غاضبة من اختفاء خاشقجي

مقر وزارة الخارجية البريطانية (الجزيرة)
مقر وزارة الخارجية البريطانية (الجزيرة)

الجزيرة نت-لندن

باهتمام خاص، تتابع لندن التطورات في قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي؛ فالمملكة المتحدة التي خبرت قبل شهور حادثة مريبة كادت تودي بحياة العميل الروسي المزدوج سيرغي سكريبال على أراضيها، ترى أن هناك حاجة ملحة لوضع حد لهذه الجرائم العابرة للقارات، خاصة تلك التي تقف خلفها دول بكامل أجهزتها.

ويمكن -بحسب مراقبين- فهم اللهجة الحادة التي استخدمها وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت في إدانته اختفاء خاشقجي، الذي لا يُعرف مصيره منذ دخوله قنصلية بلده في إسطنبول ظهر الثلاثاء الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وترجح مصادر أمنية تركية مقتله.

ويرى الصحفي البريطاني ديفد أرونوفيتش أن المطلوب من المملكة المتحدة توجيه ضربة مؤلمة للسعودية إذا ثبت تورطها في اغتيال خاشقجي، على غرار الرد البريطاني على موسكو عقب تورطها في محاولة اغتيال العميل سكريبال في مارس/آذار الماضي، حسب قوله.

ودعا أرونوفيتش في مقال بصحيفة تايمز اليوم الخميس إلى القسوة في الرد على السعودية، معتبرا أن القرائن والدلائل التي نشرتها الأجهزة الأمنية التركية ترجح أن ما جرى مع الصحفي السعودي هو حادثة شبيهة بمحاولة اغتيال سكريبال.

وقفة أمام السفارة السعودية في لندن للتنديد باختفاء خاشقجي (الجزيرة)

وأوضح الكاتب البريطاني أن الرد المناسب يكون بتعليق مبيعات الأسلحة البريطانية للرياض، وفرض عقوبات مالية على الشخصيات السعودية البارزة، فهذه الإجراءات الحاسمة -حسب رأيه- هي المطلوبة إذا "أردنا عالما لا يختفي فيه الصحفيون أو المنشقون أو يقتلون من أجل آرائهم".

واستدعت الخارجية البريطانية السفير السعودي في لندن، وأعربت له عن مخاوف المملكة المتحدة بشأن القضية. فإضافة إلى حساسية بريطانيا من عمليات الاغتيال، فإن الصحافة والرأي العام البريطاني يضغطان على الحكومة لاستجلاء حقيقة ما جرى.

تهديد مبطن
وفي هذا الإطار، وجه وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت تهديدا مبطنا للرياض، حين قال أمس الأربعاء إنه إذا ثبتت صحة التقارير بشأن ملابسات وفاة خاشقجي، فإن المملكة المتحدة ستعتبر الوضع "خطيرا"؛ "فالصداقات تعتمد على القيم المشتركة"، بحسب الوزير البريطاني. 

ريبيكا فنسنت من "مراسلون بلا حدود" دعت للضغط على الرياض لكشف مصير خاشقجي (الجزيرة)

وجاء هذا البيان البريطاني بعدما نقلت وكالة رويترز للأنباء أمس عن مصدر سعودي قوله إن الاستخبارات البريطانية تعتقد أن محاولة وقعت لتخدير خاشقجي داخل القنصلية السعودية، وانتهت بإعطائه جرعة زائدة. 

وفي ظل ما تشهده الساحة البريطانية من تظاهرات متواصلة منذ أشهر للاحتجاج على إمدادات السلاح البريطانية المستمرة للرياض، فإن ثبوت تورط السعودية في اغتيال خاشقجي سيزيد الضغط على الحكومة لمراجعة علاقتها مع الرياض.

وفي حديث للجزيرة نت اعتبرت المسؤولة في "مراسلون بلا حدود" ريبيكا فنسنت أن واقعة الاغتيال -إن صحت- تعد جريمة لا تغتفر للسلطات السعودية، داعية الحكومة البريطانية للضغط على الرياض لكشف مصير خاشقجي.

وشددت فنسنت على ضرورة الضغط على المجتمع الدولي والدول التي تؤمن بالحريات للعمل على ملاحقة السعودية من أجل الكشف عن مصير خاشقجي وإجراء تحقيق مستقل، مشيدة بتصريح وزير الخارجية البريطاني بخصوص القيم التي تدافع عنها المملكة المتحدة.

من جهته، قال كريس نينهام من "تحالف أوقفوا الحرب" إن عدم كشف مصير خاشقجي هو أمر لا يقبل التصديق، معبرا في حديث للجزيرة نت عن اعتقاده بأن الحادثة مدبرة، فالسعوديون -حسب رأيه- ينتهجون منذ زمن سياسة قمع حرية التعبير، والاختطاف والاغتيال ضد خصومهم.

المصدر : الجزيرة